التكنولوجيا الخضراء تأخذ حيزاً لها في البرازيل

استثمرت شركات برازيلية متخصصة بمجالات الآلات والخدمات، باختراعات جديدة قادرة على الدمج بين الاستدامة البيئية والاستدامة الاقتصادية.

Thais Sousa
tsousa@anba.com.br

ساو باولو – لايزال مفهوم “التكنولوجيا الخضراء” وهو الركيزة الأساسية للنمو بطريقة مستدامة، محط تركيز لشركات تطوير المنتجات والخدمات. وإذا أردنا تعريف هذا المفهوم فإننا سنراه يحوم في دائرة الابتكارات الأقل ضرراً على الطبيعة، والتي تقلل من الهدر أو تعتمد على استخدام مصادر الطاقة المتجددة. دائماً يتم دعم وتحفيز منتجات التكنولوجيا الخضراء، فعلى سبيل المثال يقوم المعهد الوطني للملكية الصناعية في البرازيل ” Instituto Nacional da Propriedade Industrial no Brasil” بتعجيل تسجيل طلبات إدخال هذه الاختراعات، من خلال استخدامه لبرنامج براءات الاختراع الخضراء “Patentes Verdes“. تسلم المشروع 844 طلب منذ عام 2012 من بينها 294 امتياز براءة اختراع حتى عام 2020.

استقبل القطاع الزراعي العديد من الحلول الزراعية القادمة من تكنولوجيا المعلومات الخضراء. حيث تبحث هذه التكنولوجيا عن وسائل لتوفير الموارد كالماء، والحد من الاستخدام غير الضروري للمبيدات الحشرية على سبيل المثال. وهو ما تسعى لتنفيذه الشركة العالمية “AGCO” من خلال مشاريع “FARM Solution”. وهذا البرنامج عبارة عن مجموعة حلول زراعية تركز بشكل أساسي على الزراعة الدقيقة وعلى جلب مكاسب مستدامة.

ويوضح “فينيسيوس كونيا” أخصائي التكنولوجيا في شركة “AGCO” بأن الهدف من هذه الفكرة هو العمل على تطوير بعض الآلات الموجودة في السوق لتصبح أكثر فاعلية، معتمدين على استخدام أحدث التقنيات. وكان لابد لنا من التأقلم مع الاحتياجات الخاصة بكل منطقة تعمل بها الشركة، وهذا ما وضع البرازيل في المقدمة. وقال كونيا ” إن AGCO ليست خبيرة في مجال البرمجيات. ولذلك فكرت الشركة أن تجمع بين خبراتها وخبرات الشركات الأخرى التي من الممكن على سبيل المثال أن تساهم في تقديم برمجيات متطورة. وصلت هذه الشراكات في قارة أمريكا الجنوبية إلى مراحل متقدمة. نحن وعلى الأرجح بحكم ثقافتنا نرغب دائماً بإنشاء الشراكات”.

تنقسم الحلول الزراعية المبتكرة إلى ثلاثة محاور. فمشاريع الغرس والري لمشروع “AgroCAD” تخفض من ضغط التربة وتقلل عدد مرات رش المبيدات، بحكم أن هذه المشاريع تضبط بدقة عالية كافة المناطق التي تم ريّها. بينما تتحكم “Inceres” في أعداد النباتات وتصحيح مشاريع الغرس في الأراضي غير المستوية، مقللة بذلك من نسب الهدر في المواد الأولية. وأخيراً فإن “Solinftec” تجعل من الإدارة إدارة مناخية، تساعد بذلك على اختيار التوقيت المناسب لتطبيق المبيدات الحشرية أو لري الأراضي المزروعة، ما ينتج عنه وفرة في المياه.

فعلى سبيل المثال توجد شراكة بين “AgroCAD” وبين الشركة البرازيلية “Tecgraf Tecnologia em Computação Gráfica “. ووضحت AGCO بأن هذه الحلول يمكن تطبيقها على الآلات ذات الماركات التابعة لها كـ “Massey Ferguson” و “Valtra” و “Fendt” وكذلك على آلات المصانع الأخرى.

إن ما كان يحفزنا ويرشدنا للعمل على تلك المحاور هو حاجة المنتجين، الذين تم الاستماع إليهم منذ تأسيس هذه الشركة. ويتعمق كونيا قائلاً ” إحدى المشاكل التي يمكنني الإشارة إليها هي ضغط التربة، الذي بإمكانه التأثير على أي محصول، ويؤثر أيضاً على استخدام المياه. ففي المناطق ذات التربة المضغوطة نجد صعوبة عالية في امتصاص النبات للماء”.

بالنسبة له، فإن الحد من استخدام الوقود الأحفوري، على سبيل المثال، ليس فقط خياراً فعالاً في مجال الاستدامة البيئة، وإنما خياراً يعود بمنافع مالية. حيث صرّح ” أتحدث دائماً عن أهمية الإنتاجية. نفكر بأن نزيد إنتاجنا ولكن أحياناً هذا لا يكون مستداماً. فإذا تمكنتُ من التخطيط المسبق للأعمال، أصبحُ أكثر فاعلية وأستفيد من التكنولوجيا بحدودها القصوى”.

تم إطلاق آلة Eco super 3 هذا العام، ووعدت بتخفيض استخدام المياه

في سعيها لتحقيق الاستدامة، ابتكرت شركة “Pinhalense Máguinas Agrícolas” التابعة لولاية ساو باولو، آلتين متخصصتين في مجال القهوة. واحدة منهما تحمل اسم “Selecionadora de Cerejas” والتي تعمل على نظام القراءة الرقمية، تستطيع فصل الحبات الخضراء عن الناضجة منها. يستهلك كمية عالية من المياه خلال هذه العملية، ولهذا تم ابتكار هذه الآلة خصيصاً لتخفيض استهلاك المياه أو حتى انعدامه. وحسب الشركة، فإن هذه الآلة تمتلك دقة وقدرة عاليتين، تسرعان من عملية الإنتاج وترتقيان بمستوى الإنتاجية. وفي عام 2020 قررت الشركة الاستثمار في آلة أخرى تغطي مراحل مختلفة من الإنتاج. تمتلك هذه الآلة “EcoSuper 3″ ثلاثة وظائف وهي مزيل القشور، ومزيل الهلام، وفاصل الحبات الخضراء. وحسب شركة “بينيالينزي” فإن هذه الآلة تخدم صغار المنتجين، بحكم أنها تستخدم القليل من المياه أثناء أدائها لعملها. حيث علق رئيس الشركة السيد ريمار كوتينيو دي أندراد قائلاً: ” تسعى Pinhalense  دائماً للالتزام بمعاير الاستدامة مثل معايير ODS. وعلى ضوء ذلك قدمت الشركة منذ أكثر من خمس سنوات تحسينات في بعض الآلات المتواجدة في السوق، وأيضاً ابتكرت آلات جديدة مثل المذكورة سابقاً “.

انطلاقاً من الاهتمام بذوي الإنتاج القليل، أطلقت شركة “Jacto” التابعة لمنطقة “ماريليا” بولاية ساو باولو في العام الأخير، أول رشاش وبخاخ زراعي لها، بإمكانية التحكم عن طريق التطبيقات الذكية. يعمل هذا الجهاز على البطارية ويمكن استخدامه في مجالات مختلفة، عند رش البذور أو المبيدات. ما يميز هذا الابتكار خاصية الاتصال عبر ” البلوتووث” للهواتف الزكية، ومن خلال الدخول للتطبيق الخاص بالشركة، يمكنك ضبط المجالات والكميات المضافة، متجنباً بذلك الهدر والإضافات المبالغ بها من المواد في التربة.

على الرغم من أن ابتكارات العديد من الشركات الأخرى مثل “Almeida Equipamentos” لم تكن في مجال التكنولوجيا الخضراء، إلاً أنهم قرروا أخيراً أن يدمجوها ضمن منتجاتهم. حيث يقول السيد “إنريكي سالوستيانو” محلل السوق في الشركة: ” أطلقنا في عام 2014 منتجنا من ماكينات تقليم الأعشاب الصديقة للبيئة. ما يميز هذا المنتج عن غيره هو أنه يعيد توجيه المواد العضوية إلى جذور التربة بدلاً من إزالة تلك المواد. تذهب مباشرة لجذور شجرة البرتقال أو القهوة. فكرتنا هي الاستفادة من هذه المواد كسماد للتربة”.

إن لدى الشركة ماكينات تقليم أعشاب أخرى، ولكنها باعت حتى الآن 800 ماكينة من منتجها الصديق للبيئة. أبرز القطاعات الراغبة بشرائها هو قطاع زراعة الحمضيات. ” يعود ارتفاع سعر هذه الآلة البيئية لاحتوائها على موزع بالإضافة إلى سكينة القص. واليوم تزايد الطلب على هذا المنتج لكونه أصبح معروفاً في جميع أرجاء البرازيل، ولاحتوائه على هذه الخاصية”، يشرح “سالوستيانو” حول العوائد الناتجة عن الاستفادة من البقايا كأسمدة.

نجد أيضاً شركات برازيلية أخرى بدأت بصناعة آلة مستدامة واحدة، وحولت مجالها لاحقاً لإنتاج آلات من هذا النوع. كما هو الحال في شركة “Silo Verde“. حصدت هذه الشركة الناشئة على الجوائز الخاصة بالاستدامة من خلال تصنيعها لحافظة حبوب، مكررة استخدام القوارير البلاستيكية “PET”. تستخدم هذ الحافظة لتخزين مواد الصناعات الزراعية، ويكثر الطلب عليها من قبل المنتجين ذوي الأعمال الصغيرة والمتوسطة الحجم. في عام 2019 تلقت الشركة مساعدات مالية من قبل مجموعة “Triel”، التابعة لقطاع الخدمات اللوجستية للصناعات الزراعية. واليوم تقدم الشركة المشورات، ولديها برنامج يقوم بتحليل ظروف التخزين كالرطوبة ودرجة الحرارة والاستهلاك.

 

*ترجمة معين رياض العيّا

Divulgação

منشورات ذات صلة