الشركات البرازيلية تبدأ بتصدير جل التعقيم

أسهمت صناعة جل التعقيم الكحولي لتغطية احتياجات السوق المحلي في انقاذ العديد من شركات مستحضرات التجميل منذ بداية الجائحة. والآن، وقد رفعت الحكومة قيود التصدير، تعتزم هذه الشركات أيضاً بيع المنتج للعملاء الدوليين.

Isaura Daniel
isaura.daniel@anba.com.br

ساو باولو – وجدت شركات مستحضرات التجميل في جل التعقيم الكحولي الأداة المناسبة لمواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا على هذا القطاع، وبدأت الآن بالسعي لتسويق المنتج دولياً. علماً بأن الحكومة الفيدرالية كانت قد فرضت قيوداً على تصدير هذه السلعة منذ نهاية شهر مارس الأخير، لكنها قررت رفع هذه القيود قبل حوالي أسبوعين.

ومن أبرز الشركات التي باشرت بتصدير جل التعقيم إلى الخارج هي “مايريبل” (Mairibel) و”استر كوسميتيكوس” (Sther Cosméticos) و”برايفيت كوسميتيكوس” (Private Cosméticos)، التي تسعى لتصدير المنتج للأسواق العربية. وبالرغم من أن ذروة الوباء قد مرت في العديد من الدول، يسود الإعتقاد بين الشركات المصنعة أن استهلاك جل التعقيم سيستمر على وتيرة عالية في البرازيل وفي بقية أرجاء العالم، خاصة وأن الحفاظ على الإجراءات الإحترازية تعتبر شرطاً أساسياً لعودة الأنشطة التجارية.

“برايفيت” (Private)

شركة “برايفيت” (Private)، الواقعة في مدينة “فالينيوس”، ولاية ساو باولو، لم تكن تنتج جل التعقيم، لكن لديها خبرة في هذا المجال، وبالتالي فقد باشرت بإنتاج السلعة اعتباراً من شهر مارس الماضي، نظراً للطلب المتزايد على المنتج مع تفشي مرض “كوفيد-19”. ومع انخفاض الطلب على مستحضرات التجميل خلال تلك الفترة، جاء إنتاج جل التعقيم كحل مناسب لمواجهة تداعيات الجائحة، حيث شكل نسبة 20% من مبيعات الشركة، حسب ما صرح به المدير التنفيذي للشركة “مارسيو أنطونيو اسبيندولا”.

“اسبيندولا” (إلى اليمين) يتبرع بجل التعقيم

والجدير بالذكر أن شركة “برايفيت كوسميتيكوس” (Private Cosméticos) تقوم بتصنيع المنتجات الخاصة بعلامتها التجارية “برايفيت” (Private)، وأيضاً لأطراف ثالثة، وخاصة للمتاجر الكبرى في البرازيل. علماً بأن الشركة تنتج مواد النظافة الشخصية، كالصابون، ومنتجات العناية بالشعر، مثل البروتينات والكيراتين، ومنتجات العناية بالبشرة، مثل كريمات ترطيب الجسم.

ودخل جل التعقيم خط الإنتاج محاطاً بنفس منهجية الجودة المتبعة في صناعة المنتجات الأخرى. حيث يُصنع من الكاربوبول. كما تتاجر الشركة أيضاً بالكحول السائل. وحول هذا الموضوع يقول “اسبيندولا”: “لقد قمنا بإنتاج جل التعقيم الكحولي وفق أفضل معايير الجودة”. ويباع المنتج في محلات السوبر ماركت والصيدليات في البرازيل، خاصة في المنطقة التي تقع فيها الشركة.

وبرفع القيود عن تصدير جل التعقيم سيباشر “اسبيندولا” بعرض المنتج على العملاء الدوليين الذين تورد لهم الشركة منتجات أخرى. وقال: “أينما يأتي الطلب، فإننا قادرون على تلبيته”. والجدير بالذكر أن الشركة تصدر منتجاتها للأسواق العربية والأوروبية. ومن أبرز الدول العربية المستوردة لمنتجات الشركة هي ليبيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت.

“استر” (Sther)

شركة “استر كوسميتيكوس” (Sther Cosméticos)، الواقعة في مدينة “جوندياي”، ولاية ساو باولو، تدرج جل التعقيم في قائمة منتجاتها، لكنه ليس قيد الصنع. وكانت الشركة قد خططت في بداية العام الجاري لإعادة إطلاق المنتج بتكلفة أقل، اعتقاداً منها بزيادة الطلب عليه لمواجهة مرض انفلونزا الخنازير (H1N1). عندئذ وصلت أخبار (كوفيد-19)، وبالتالي لجأت الشركة إلى تسريع عملية الإنتاج ليصل المنتج إلى رفوف المتاجر بأقصى سرعة ممكنة. وأشار المدير التجاري لشركة “استر كوسميتيكوس” (Sther Cosméticos)، “ادواردو الياس ريكاردي” إلى أنه تم بيع 20 ألف صندوق من جل التعقيم خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر مارس، ثم أكثر من 60 ألف صندوق خلال شهر أبريل. وما زالت عملية التسويق مستمرة.

ريكاردي وجل التعقيم الذي يدمل العلامة التجارية سوافيتي

وتقوم الشركة بتسويق جل التعقيم  تحت العلامة التجارية “سوافيتي” (Suavity). كما تقوم بتصنيع الكحول السائل، وتنتج كلا المنتجين لأطراف ثالثة. في البداية كانت صناعة جل الكحول تعتمد على الكاربوبول، لكنها بدأت تستخدم السيلولوز، نظراً لندرة المدخلات الأولى. وأكد “ريكاردي” أنه سيتم عرض النوعين من المنتج على السوق قريباً.

وتقوم شركة “استر” (Sther) بتصنيع الشامبو والبلسم وكريم تصفيف الشعر للأطفال، إضافة إلى مواد النظافة الشخصية، ومنتجات العناية بالشعر والبشرة، والصابون السائل، وزيوت الجسم العطرية، وغيرها. والماركات التجارية التي تسوق تحت مظلة شركة (Sther) هي: (Suavity) و(Ricardi) و(Lorys). وأضاف “ريكاردي” أنه يمكن للشركة تصنيع منتجات لأطراف ثالثة، بشرط أن تكون سائلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشركة تصدر منتجاتها إلى الإمارات العربية المتحدة وباكستان وتنزانيا وكينيا وأنغولا وبوليفيا وباراغواي والولايات المتحدة وكوستاريكا وبلغاريا، وتمكنت من بيع بعض منتجاتها لمصر. ووفقاً لـ  “ريكاردي” فقد تلقت شركة (Sther) طلبًا من الخارج على جل التعقيم الكحولي خلال الفترة التي تم فيها تقييد التصدير. والآن، بعد رفع القيود التي فرضت على المبيعات للخارج، تسعى الشركة لتلبية طلبات هذا السوق. هناك بالفعل طلب من كوستاريكا. يقول “ريكاردي”: “بالنسبة للعرب، طرحنا عليهم احتمالات التصدير، لكن الصين تمكنت من تلبية احتياجات القسم الأكبر من الدول العربية”. ومع ذلك، سيسعى لكسب عملاء في المنطقة.

وستواصل شركة (Sther) إنتاجها لجل التعقيم لإعتقادها باستمرار الطلب على هذه السلعة، وخاصة في الأسواق التي قررت إعادة فتح الأنشطة التجارية. وقال المدير التجاري: “المتاجر هي التي سوف تستهلك جل التعقيم. فالشخص الذي يبقى في البيت خلال فترة الحجر الصحي ليس مستهلكاً كبيراً لجل التعقيم. فالمستهلك الكبير هو الذي يخرج من بيته ويتصل بالعالم الخارجي”.

“مايريبل” (Mairibel)  

عندما بدأت الجائحة تنتشر في البرازيل قررت شركة “مايريبل” (Mairibel)، ذات المقر في مدينة “أرتور نوغيرا”، ولاية ساو باولو، منح إجازة جماعية لموظفيها. لكن سرعان ما أدرك مدراء الشركة حاجة السوق البرازيلية للكحول السائل ولجل التعقيم وباشروا بالإنتاج. وأشار المدير التجاري “جوراسي ماركس دي اوليفيرا” أن الشركة كانت قد أنتجت جل التعقيم سنة 2012، خلال فترة تفشي مرض “انفلونزا الخنازير” (H1N1).

اوليفيرا: الهدف كان الحفاظ على استمرارية أعمال الشركة

وقد بدأت الشركة بتصنيع 14 ألف عبوة من جل التعقيم الكحولي بسعة 500 مل لكل عبوة. وبمجرد إجراء أول مكالمة هاتفية تمكنت من بيع 10.000 عبوة. يقول “اوليفيرا”: “ثم اشترينا المزيد من المواد الخام والكحول وبدأنا بإنتاج كميات كبيرة لتلبية إحتياجات محلات السوبر ماركت والصيدليات”.

وأوضح المدير التجاري للشركة أن الهدف لم يكن تحقيق الربح، وإنما الحفاظ على استمرارية أعمال الشركة وتقديم المساعدة للمجتمع خلال فترة الجائحة. وقال: “لقد حققت هذه الإستراتيجية نجاحاً باهراً، لأن المستهلكين أعجبوا بالمنتج من حيث التكلفة والجودة. وما زال الإقبال جيداً حتى اليوم”.

وحسب “اوليفيرا” فقد صب الإنتاج في تلبية إحتياجات تجار الجملة والسوبر ماركت والصيدليات. كما ستؤدي عودة النشاط الإقتصادي إلى ارتفاع الطلب على جل التعقيم لدى الكنائس والمدارس ومديريات التعليم. وأكد المدير التجاري أن مبيعات الشركة من جل التعقيم لعبت دوراً رئيسياً في الحفاظ على ايراداتها خلال الفترة ما بين 05 – 15 أبريل، حيث قام العديد من العملاء بالدفع نقدًا.

هذا وتقوم شركة “مايريبل” (Mairibel) بتصنيع مواد النظافة الشخصية ومستحضرات التجميل تحت العلامات التجارية: “مايريبل” (Mairibel)، و”ريفيرنس كولور” (Reference Collor)، و”هيدراتيلايف” (Hidratylife)، و”هيدراتيكولور” (Hidratycollor)، و”انكانتوس دا ناتوريزا” (Encantos da Natureza). حيث يحتوي كتالوج الشركة على أكثر من 150 منتجاً للعناية بالشعر والبشرة، كأقنعة الترطيب، وزيوت الجسم العطرية، والشامبو، وصبغات الشعر، وغيرها. علماً بأن القسم الأكبر من المنتجات مخصصة للعناية بالشعر، وخاصة الشعر الأفرو. وبالنسبة للعلامة التجارية “انكانتوس دا ناتوريزا” (Encantos da Natureza) فتصب في قطاع المنتجات الفاخرة، كما أنها منتج طبيعي.

يتم تسويق جل التعقيم تحت العلامات التجارية “مايريبل” (Mairibel)، و”هيدراتيلايف” (Hidratylife). ويصنع من الكاربوبول المستورد من الولايات المتحدة الأمريكية. كما تصدر الشركة كميات قليلة إلى سبع دول عربية، من خلال وسيط تجاري. وأعرب “اوليفيرا” عن تفاؤله بزيادة حجم المبيعات إلى السوق العربية. والآن، بالإضافة إلى وضع خطط لتوسيع حجم الصادرات من منتجاتها بشكل عام، تسعى الشركة لإيجاد عملاء في المنطقة لجل التعقيم الكحولي.

رفع القيود عن التصدير

اعتباراً من 19 مارس، فُرض على الشركات البرازيلية الحصول على ترخيص خاص لتصدير جل التعقيم وبقية المستلزمات المستخدمة في مكافحة وباء كوفيد 19. وكانت موافقة السلطات العامة على منح هذا الترخيص مشروطة بمدى حاجة السوق المحلية للمنتج الذي تنوي الشركة تصديره. وبعد التأكد من الإكتفاء الكامل، تم رفع هذه القيود اعتباراً من 22 يونيو الماضي. والجدير بالذكر أن الشركات المذكورة في المقال أعضاء في الغرفة التجارية العربية البرازيلية.

*ترجمة صالح حسن

Divulgação
Press Release
Press Release

منشورات ذات صلة