حملة لتشجيع إنتساب الشركات العربية إلى الغرفة

بدأت الغرفة العربية البرازيلية بتشجيع الشركات من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للإنتساب إليها. تهدف الفكرة إلى تقريب هذه الشركات من البرازيل وزيادة تدفق الأعمال.

Bruna Garcia Fonseca
bruna.garcia@anba.com.br

ساو باولو – أطلقت الغرفة التجارية العربية البرازيلية يوم الخميس في الأول من آب / أغسطس الجاري، حملة لتشجيع الشركات العربية للإنتساب إليها. تهدف هذه المبادرة، وهي الأولى من نوعها، إلى اكتساب عضوية 35 شركة من العالم العربي حتى نهاية العام الحالي.

“الفكرة الرئيسية هي تزويد الشركات العربية بكل المؤهلات والمعلومات وتدعيم شبكة علاقاتها حتى تتمكن هذه الشركات من تفهم الفرص المُـتاحة في البرازيل على حقيقتها، وكنتيجة لذلك، تكون الغرفة قد ساهمت بزيادة تدفق الأعمال”. على حد قول دانييلا ليتي، مديرة القسم التجاري في الغرفة التجارية العربية البرازيلية.

بنظر المديرة دانييلا، هناك تدفق تجاري كبير من البرازيل إلى الدول العربية، ولكن الأمر ليس مماثلاً في الاتجاه المعاكس. “نريد تحليل السبب الجذري والعمل على تصحيحه سواء هنا أو هناك. هل هناك نقص في التأهيل من طرف الجانب العربي، أو يكمن السبب هنا، حيث لا يستطيع الجانب البرازيلي رؤية جودة وإمكانات المنتجات هناك؟ نريد ربط الحلقات وتشكيل سلسلة كاملة. لدينا هنا شركات برازيلية نجري البحث للوصول إلى موقعها ونعمل على تأهيلها وإزالة الغموض الذي يكتنف رؤية العالم العربي في منظارها لنوفر لها كل الفرص المتاحة، والآن نريد أن نفعل نفس الأمر على الإتجاه المعاكس”.

وأضافت المديرة بإنها تعرف أن البرازيل تنافس أسواقاً أخرى في العالم العربي، لأن الكثيرين يعتقدون أن بلادنا بعيدة وتسودها البيروقراطية. “لكنها طريقة للعمل على تغيير نظرة كلا الطرفين، وبالتالي تحقيق هدفنا على المدى الطويل، لتكون الدول العربية كثالث أكبر شريك تجاري للبرازيل، وزيادة التدفق التجاري والنمو سوية من الجانبين.

ووفقاً للمديرة دانييلا، فإن وجود شركات عربية منتسبة إلى الغرفة سيخلق رابطاً متيناً لتقوية التواصل مع البرازيليين. “سنكون جميعاً على نفس المنصة، إذا أراد أحد الزبائن هنا سلعة معينة من هناك، ستكون الإحتمالات مرتفعة بالتواصل مع شركة تنتج هذه السلعة وعلى علم بوجود الغرفة التجارية ودورها الفعال، ولربما تكون هذه الشركة منتسبة للغرفة أيضاً؛ هدفنا الرئيسي هو تسهيل التدفق التجاري على الجهتين.

في البداية، يمكن قبول طلب إنتساب أي شركة عربية لديها القدرة على الشراء و/أو البيع إلى البرازيل، دون إعطاء أولوية لأي قطاع محدَّد. وتابعت  المديرة دانييلا حديثها لتعلمنا عن الميزات التي تحصل عليها الشركة المنتسبة للغرفة. “تتضمن العضوية الحصول على طابع الغرفة العربية البرازيلية، وأعتقد أن هذا أمر على غاية الأهمية بالنسبة للشركات المنتسبة، حيث سيكون بإمكانها إستخدام الطابع لتمييز منتجاتها. بالإضافة إلى ذلك، ستتلقى الشركات أيضاً نشرات تتضمن المعلومات التي تستهدف القطاعات ذات الاهتمام الأكبر للشركات العربية المنتسبة. سيستطيعون أيضاً استخدام صالات الإجتماعات في الغرفة التجارية بشكل مجاني ولفترة تصل إلى أربع ساعات خلال كل ثلاثة أشهر، سواء في مقر ساو باولو أو دبي، رهناً بتوافرها عند الطلب؛ عدا عن تدعيم شبكة علاقاتها مع الشركات البرازيلية؛ بالإضافة إلى ذلك سيقوم قسم العلاقات الحكومية في الغرفة التجارية بمساعدة الشركات المنتسبة بتقديم المساعدة في الأمور والقضايا الدقيقة والمعقدة؛ وتنظيم الفعاليات والأحداث في البرازيل والبلدان العربية؛ التواصل مع الوفود البرازيلية التي تزور الدول العربية”. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم الغرفة بتقديم خدمات استشارية محددة مقابل رسوم إضافية.

بالنسبة للشركات البرازيلية المنتسبة، ستجني أيضاً الكثير من الفوائد، خاصة التواصل المباشر مع الشركات العربية، كل الشركات مرتبطة مع بعضها البعض بشكل أكثر تكاملاً، وفي منصة واحدة. “هذا هو بالضبط التفاعل الأكبر مع العرب – الفكرة هي ربط الحلقات لتشكيل السلسلة – لذلك سنبدأ في البحث عن شركاء عرب هناك ممن لديهم صلة بالشركات هنا والعكس صحيح، وسوف نتابع ذلك عن كثب، كما لو كانت خدمة بعد البيع، لتوثيق الصلات أكثر فأكثر. وأضافت المديرة دانييلا “أعتقد أننا سنتبنى الفكرة لتكون تراثاً للغرفة البرازيلية العربية، وستساعدنا على النمو”.

علق الأمين العام للغرفة البرازيلية العربية، تامر منصور، على هذا الموضوع قائلاً: “هذه هي بداية تاريخ جديد تخطه الغرفة العربية البرازيلية، وهي مسألة تمت مناقشتها لفترة طويلة لكنها لم تبقى حبراً على ورق بل أخرجناها إلى حيز الوجود ونعتزم العمل عليها. إنه أمر سنفعله بكل سرور وطيب خاطر لمساعدة الشركات العربية على تحديد وتنفيذ أعمالها بشكل أكثر فعالية. تمثل الغرفة العربية البرازيلية دولة البرازيل و 22 دولة عربية وشركاتها، لذلك من الضروري أن تكون لدينا هذه العلاقة، ويجب أن تكون جزءً لا يتجزأ من حياة رجل الأعمال العربي “.

للحصول على المزيد من المعلومات، نرجو الإتصال بموظفي قسم العلاقات في الغرفة العربية البرازيلية.

 

للتواصل:
عمرو احمد الغراب
aghorab@ccab.org.br
+55 11 3145-3293

إسلام محمد شاهين
ishaheen@ccab.org.br
+55 11 3145-3267

 

* ترجمة جورج فائز خوري

رودريغو رودريغيس / الغرفة العربية

منشورات ذات صلة