سفراء دول الخليج يتباحثون مع بولسونارو سبل تفعيل التعاون

في مأدبة غداء أقيمت في مقر سكن السفير الكويتي في برازيليا، تباحث الرئيس البرازيلي مع دبلوماسيي دول الخليج العربي سبل تعزيز وتوسيع نطاق العلاقات التجارية.

Marcos Carrieri
marcos@anba.com.br

ساو باولو – تباحث الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو مع الممثلين الدبلوماسيين لدول الخليج العربي جملة من المواضيع المتعلقة بالتعاون في مجالات الزراعة والبنية التحتية والدفاع وقطاع النفط والأمن الغذائي، وذلك خلال مأدبة الغداء التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي (03) على شرف الرئيس بولسونارو في مقر سكن سفير دولة الكويت في برازيليا ناصر ردن المطيري. وقد شارك في الغداء كل من وزير العلاقات الخارجية البرازيلي إرنستو أراوجو، وممثلو الدول التي تشكل مجلس التعاون الخليجي، أي البحرين والمملكة العربية السعودية، وقطر، والإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، إضافة إلى الكويت.

وأكد السفير الكويتي أن هناك فرص استثمارية واعدة ومتنوعة في بلدان أمريكا الجنوبية، وخاصة في البرازيل. وفي هذا السياق يمكن للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والهيئة العامة للاستثمار والقطاع الخاص القيام بدور فعال والاستفادة من هذه الفرص التي ستنعكس إيجاباً على العلاقات بين البلدين. مع الأخذ بعين الإعتبار أن دولة الكويت لديها استثمارات ضخمة، مباشرة وغير مباشرة، في البرازيل، كما أنها تعتزم زيادة حجمها. وأكد على أهمية الدور الذي تلعبه البرازيل في تحقيق الأمن الغذائي العالمي وضمان احتياجات شركائها التجاريين حتى في خضم الوباء.

السفير المطيري (إلى اليسار) يستضيف المجموعة

وفي مقطع فيديو تم نشره على الحساب الرسمي للرئيس بولسونارو على موقع تويتر، ذكر السفير المطيري أن الكويت تستثمر في البرازيل منذ أكثر من 20 عاماً. حيث بلغ مجموع هذه الإستثمارات ما قيمته 2 مليار دولار أمريكي. وفي تصريح لوكالة الأنباء العربية البرازيلية (أنبا) ذكّر الدبلوماسي أيضاً بأن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين تجاوزت عامها الخمسين، حيث تم الإحتفال بهذه الذكرى بإصدار طابع تذكاري. وصرح النائب الفيدرالي ونجل رئيس البرازيل إدواردو بولسونارو، الذي شارك أيضاً في اللقاء، عبر حسابه على موقع فيسبوك، إنه تم توجيه الدعوة للرئيس بولسونارو لزيارة الدول العربية، وكذلك عقد جولات جديدة من الاجتماعات مع السفراء. علماً بأن الرئيس بولسونارو ونجله إدواردو كانا قد قاما بزيارة العديد من الدول العربية منذ عام 2019.

هذا وقد حضر اللقاء كل من سفير دولة قطر لدى البرازيل أحمد ابراهيم العبد الله، وسفير المملكة العربية السعودية علي عبد الله باهيثم، وسفير دولة الامارات العربية المتحدة صالح السويدي، والقائم بأعمال سفارة مملكة البحرين بدر عباس الحليبي، والقائم بأعمال سفارة سلطنة عمان ثامر العلوي.

ووفقًا لبيانات الغرفة التجارية العربية البرازيلية، فقد بلغ إجمالي الصادرات البرازيلية إلى دول الخليج العربي خلال العام الماضي ما قيمته 6,1 دولار أمريكي. وأبرز السلع المصدرة هي اللحوم والمعادن والسكر. وبالمقابل بلغت صادرات دول المنطقة إلى السوق البرازيلية ما قيمته 3 مليارات دولار أمريكي. وأهم السلع التي استوردتها البرازيل من دول مجلس التعاون الخليجي هي النفط ومشتقاته والأسمدة. علماً بأن الميزان التجاري سجل فائضاً لصالح البرازيل بقيمة 3,1 مليار دولار أمريكي.

* تقرير للصحفي ماركوس كارييري، خاص لوكالة الأنباء العربية البرازيلية.

*ترجمة صالح حسن

منشورات ذات صلة