شركة لتصميم الأثاث بمدينة تاوباتي ترغب ببيع منتجاتها في دبي

أسس سيدني سانتوس شركة توتال ديزاين آرت (Total Design Art) منذ عامين وهي تبيع الأثاث والمفروشات وقطع الديكور المصنوعة من مكونات وأقسام السيارات والقوارب والطائرات والدراجات النارية الخارجة عن نطاق الإستخدام.

Bruna Garcia Fonseca
bruna.garcia@anba.com.br

ساو باولو – شركة لتصميم الأثاث أسسها رجل الأعمال سيدني سانتوس (في الصورة أعلاه) منذ عامين في مدينة تاوباتي، إحدى مدن المناطق الداخلية في ولاية ساو باولو، ترغب بإكتساب ثقة الزبائن في العالم العربي.

كان لدى سانتوس مركز للسيارات في مدينة تاوباتيه منذ سبع سنوات خلت، يدعى ورشة توتال، حيث يقدم فيها خدمات الصيانة والتصويج والسمكرة والحدادة والدهان والطلاء للسيارات والآلات الزراعية والشاحنات. من هذه الورشة جاءت شركة توتال ديزاين آرت لتصميم الأثاث. تحدث سانتوس عن بدايات الشركة فقال “ظهر أحد العملاء في المرآب مع سيارة فولكس فاجن موديل خنفساء الستينيات تعرضت لحادث تصادم، نتيجة للصدمة كان جانب السيارة معوجاً لكن صاحب السيارة لم يرغب في إصلاحها، وطلب استبدال مِصد السيارة. غيرت القطعة له ولكني احتفظت بالمصد الأصلي، ومن ثم قمت بإصلاحه وصممت الأريكة الخنفساء. وعندما نشرت صور الأريكة، إنتشرت بسرعة كبيرة كإنتشار النار في الهشيم، عندها تبين لي أن هناك سوقاً لهذه المنتجات وبإمكاني أن ألبيها”.

الأريكة الخنفساء – كانت أول قطعة فنية أنتجها سيدني سانتوس

ومنذ ذلك الحين، بدأ رجل الأعمال بتخزين أجزاء وقطع السيارات والشاحنات الخارجة عن نطاق الإستخدام في أحد المستودعات. وأصبحت هذه القطع التي لا تصلح للغاية التي تم تصنيعها تستخدم كمواد أولية في قطاع تصنيع الأثاث الفاخر. واليوم، يعمل سانتوس أيضاً مع قطع الدراجات النارية واليخوت والطائرات والسيارات، ويُشرف على فريق عمل مكوَّن من حوالي عشرة أشخاص. يتم تصنيع الطاولات والكراسي والكنبايات والأرائك والمصابيح والثريات وكذلك القطع الزخرفية الأخرى للديكور.

ووفقاً لأقوال سانتوس، فإن جمهور الشركة المستهدف مؤلف من أفراد الطبقة الإجتماعية المتوسطة العليا والفنانين والموسيقيين والسياسيين ولاعبي كرة القدم وعشاق السيارات والدراجات النارية والطائرات والقوارب.

لإعطاء فكرة عن الأسعار فتكلفة طاولة وسط مصنوعة من شريحة من جذع الأشجار ودفة توجيه يخت تصل إلى 12 ألف ريال برازيلي. وتبلغ قيمة الهرم المصنوع من اللوحات الإلكترونية التي تضيء ليلاً 15 ألف ريال برازيلي. كما تبلغ تكلفة المسرح المنزلي الآلي المصنوع من غطاء سيارة فورد لانداو وكانت إحدى السيارات الكلاسيكية في سبعينيات القرن الماضي 70 ألف ريال برازيلي.

أسفر هذا المشروع الفني عن عرض واقعي بعنوان “من المهملات إلى الفخامة”، يقوم سانتوس بإنتاجه ومحاولة بيعه إلى قنوات متخصصة مثل قناة التاريخ التلفزيونية (History Channel) وقناة ديسكفري (Discovery) وقناة نتفليكس (Netflix). في البرنامج، يعرض سانتوس العملية الكاملة لتحويل هذه المواد ويؤكد أهمية الاستدامة في تصنيع الأثاث من الأجزاء بعد إجراء التصليحات اللازمة. وأضاف “لقد أنشأت المشروع واستهدفت الوصول إلى القمر، وأريد التربع على القمة، ولكني أقنع بالوصول إلى النجوم”.

إنتسب سانتوس إلى عضوية الغرفة التجارية العربية البرازيلية لفتح الشركة للسوق الدولية ويخطط لقضاء موسم في دبي لاستكشاف السيارات المهجورة من مقبرة السيارات الفاخرة في الإمارة. وقال “تحتوي مقبرة السيارات في دبي على آلاف السيارات الفخمة مثل لامبورغيني وفيراري وبورش ومازيراتي، وهي حالات لرجال أعمال يشترون السيارات وبسبب سوء الأعمال يتم إشهار إفلاسهم ويضطرون لمغادرة البلاد؛ يتم بيع بعض السيارات بالمزاد العلني، لكن معظمها يبقى في مقابر السيارات عرضة للعوامل الطبيعية ومغطى بالغبار الصحراوي ليكون بعد فترة وجيزة من عداد السيارات المتهالكة. واستطرد سانتوس “أريد قص سيارة فيراري إلى شطرين وتحويلها إلى تحفة فنية وتصميم وصنع الأثاث وقطع الديكور للشيوخ في دولة الإمارات”.

قطع ديكور أخرى معروضة في شركة توتال ديزاين آرت

وصرَّح سانتوس بأنه يعرف أن هذا مشروع جريء، وأكد “لكن هذا ما أريده وأنا أركض خلفه لتحقيق أهدافي”. كما يخطط سانتوس لفتح معرض فني في دبي، ومن مدينة ساو باولو، حيث يعيش ولديه مكتب الشركة في العاصمة، يريد العمل مع شركة مرسيدس، المنتسبة أيضاً لعضوية الغرفة البرازيلية العربية، لحيازة قطع غيار خارجة عن نطاق الإستخدام من شركة صناعة السيارات الألمانية. “أريد أن آخذ مجموعتي للعرض في دبي وتصميم المزيد من القطع هناك، كما أريد تصوير عرض واقعي في دبي أيضاً، أعتقد أن فترة شهر إلى شهرين بالأكثر ستكون كافية لذلك”.

يخطط سانتوس أيضاً لفتح معرض في ميامي / الولايات المتحدة الأمريكية. باعت شركة توتال ديزاين آرت ما يُقارب أربعين قطعة للعملاء في ولايات ساو باولو وريو دي جانيرو وميناس جيرايس، ولديها 70 قطعة جاهزة للبيع وما زال الإنتاج مستمراً.

من خلال مشروعه للبيع خارج البرازيل، يراقب سانتوس عن كثب السوق العربية. وحول الإنتساب إلى عضوية الغرفة، قال سانتوس إنه يأمل أن يتلقى العون من الغرفة لفتح أبواب العالم العربي أمامه بسهولة أكبر. وصرَّح “أعتقد أن الغرفة العربية ستعطيني الدعم لعرض وإنجاز أعمالي هناك”. وعند سؤاله عما إذا كان لدي حلم ببيع أعماله الفنية لشخص معين، أجاب مازحاً “نعم، أودّ أن أبيع أعمالي لأحد الشيوخ هناك، يصلح أي شيخ منهم دون تمييز أو فرض قيود”.

للتواصل مع الشركة

شركة توتال ديزاين آرت
هاتف (+55 12 99121-4482)
البريد الإلكتروني (sidneicoordenadordeobras@gmail.com)
إنستغرام (@totaldesignart)
الفيسبوك (Facebook)

* ترجمة جورج فائز خوري

Divulgação
Divulgação

منشورات ذات صلة