مشروع لتصدير منتجات ذات طابع برازيلي إلى الشرق الأوسط

شركة “اي ال ام برازيل” التجارية (ALM BRAZIL) تضع خطة لتصدير المجوهرات والأزياء والفنون التي تتميز بالخصائص البرازيلية البحتة. وتشمل الفكرة إنشاء شركات في المنطقة وتنظيم حملات ترويجية للمنتجات البرازيلية.

Isaura Daniel
isaura.daniel@anba.com.br

 

15/07/2019

ساو باولو – ترتكز استراتيجية المشروع التسويقي الذي وضعته سيدة الأعمال البرازيلية “مارلوسيا مارتيري” (الصورة أعلاه) على الترويج للمجوهرات والأزياء والفنون التي تتميز بالطابع البرازيلي في منطقة الشرق الأوسط. وقد أطلقت المبادرة منذ عامين. ومنذ ذلك الحين تم اتخاذ العديد من الإجراءات الهادفة لإدراج المنتجات ذات الخصائص البرازيلية في السوق الإقليمية الشرق أوسطية، بما في ذلك ورش العمل وتوضيح الفكرة لرجال الأعمال والمشاركة في معارض البيع والاستراتيجية التسويقية في الشرق الأوسط.

وقد قامت شركة “اي ال ام برازيل” التجارية (ALM BRAZIL) بوضع هذا المشروع الذي أطلق عليه اسم “برازيليان أتموسفير” (BRAZILIAN ATMOSPHERE). وهذه الشركة مقرها في مدينة ريو دي جانيرو، وتشغل فيها السيدة “مارلوسيا” منصب المديرة التنفيذية والشريكة. وفيما يتعلق بالمشروع شرحت أنه يأتي في سياق المخطط الرامي إلى توسيع نطاق أعمال الشركة التي كانت ترتكز على بيع المنتجات الغذائية البرازيلية التقليدية. وفي هذا السياق اختارت سيدة الأعمال البرازيلية القطاعات الثلاثة الآنفة الذكر للمضي قدماً في مشروعها التصديري ليشمل مناطق جديدة في المستقبل.

وحول هذا الموضوع تقول السيدة “مارلوسيا”: “هذا الطابع البرازيلي لا تترسخ جذوره في الفولكلور المحلي فحسب، بل أنه مرتبط بكل ما تم بناؤه طوال حياتنا في البرازيل”. وذكرت على سبيل المثال الشواطئ الأخاذة والسماء الساطعة بزرقتها والكرنفال وغيرها من عناصر الإبداع. وتصنف في قائمة المنتجات ذات الطابع البرازيلي كافة أشكال الفن ذات الصلة بالحيوانات والنباتات البرازيلية، وبالألوان والأشكال التي تتميز بها الطبيعة، إضافة إلى المجوهرات الدقيقة الإعداد والمصنوعة من أحجار كريمة متعددة الأصناف، والأزياء المتميزة بألوانها وحركاتها وتطريزاتها والدانتيلات والأقمشة المحلية.

وتحرص سيدة الأعمال “مارلوسيا مارتيري” على التأكيد بأن نقطة التركيز تعتمد على منتجات تتميز بالجرأة والحداثة والأناقة. وقالت في لقاء لها مع وكالة الأنباء العربية البرازيلية “انبا”: “يكتسب الطابع البرازيلي شهرة متصاعدة، مما يضفي قيمة مضافة على هذه المنتجات”. هذا وسيوفر المشروع خدمات استشارية لشركات الأزياء الراغبة بإضفاء الطابع البرازيلي على مختلف منتجاتها من ألبسة وحقائب اليد النسائية والأحذية.

“مارلوسيا” تحاضر في ورشة العمل في متحف الفن المعاصر

وفي إطار هذا المشروع حملت شركة “اي ال ام برازيل” التجارية (ALM BRAZIL) أكثر من 20 لوحة للفنانة التشكيلية البرازيلية “اديث روشا” لعرضها في “معرض فنون العالم دبي” (WORLD ART DUBAI)، في الإمارات العربية المتحدة. كما تم عرض اللوحات لمدة عام تقريباً في مقر السفارة البرازيلية. وفي أبريل من العام الجاري نظمت “مارلوسيا” مشاركة 12 فناناً برازيلياً في المعرض، حيث قام كل منهم بعرض ثلاث لوحات.

كما ستُعرض هذه الأعمال الفنية في “معرض فنون العالم دبي 2018″ و”معرض فنون العالم دبي 2019” وأيضاً في معرض أرابيسك (GALERIE ARABESQUE) لبيع اللوحات الفنية، وذلك خلال الفترة ما بين شهري أغسطس وسبتمبر. وسيشرف على إدارة المعرض باسم زبيب. والفنانون التشكيليون المشاركون هم: “اديث روشا” و”آن ويج” (الصورة أعلاه)، و”بيا فيرّاري” (الأعمال الفنية في الصورة أعلاه)، و”كارلا كافنديش”، و”كلاوديا كوستا”، و”كريستينا بيريس فورتادو”، و”هيرمانو فيرّو”، و”جوليو سيتس”، و”مارسيا رومس”، و”ماريانا مايا”، و”باولا بايس ليمي”، و”يارا ماتوس”، و”يارا رانجل”.

كما أنه من المقرر أن تشمل نشاطات “برازيليان أتموسفير” (BRAZILIAN ATMOSPHERE) مشاركة شركات برازيلية ذات صلة في معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الذي يقام في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، في بداية شهر اكتوبر، وفي معرض المجوهرات العربية، الذي سيقام في المنامة، البحرين، في نوفمبر القادم.

كما يهدف المشروع إلى تنظيم فعاليات في البرازيل أيضاً. وفي هذا السياق تم عقد ورشة عمل يوم الأربعاء (10/07) تحت عنوان “تصدير الطابع البرازيلي”، وذلك في “متحف الفن المعاصر” (MAC) في مدينة ريو دي جانيرو.

وقد تناولت الجلسات القيمة المضافة التي يضفيها الطابع البرازيلي، إضافة إلى مواضيع متعلقة بالإجراءات القانونية والعقبات البيروقراطية أمام تصدير القطع الفنية والمجوهرات والأزياء إلى دول الشرق الأوسط. ومن المقرر عقد نسخة جديدة لورشة العمل هذه في أغسطس المقبل، في “متحف الفن المعاصر” (MAC) في مدينة ريو دي جانيرو. كما تخطط “مارلوسيا مارتيري” لعقد ورشة العمل في ولايات برازيلية أخرى.

وحسب تصريحاتها فهناك أكثر من 20 شركة من القطاعات الثلاثة المذكورة، تساهم في المشروع، علماً بأن الهدف هو ضم شركات جديدة ليبلغ عدد الشركات المساهمة 50 شركة. علمأ بأن عمليات التصدير ستتم عن طريق شركة “اي ال ام برازيل” التجارية (ALM BRAZIL).

 

للتواصل:

“برازيليان أتموسفير” (BRAZILIAN ATMOSPHERE)

شركة “اي ال ام برازيل” التجارية (ALM BRAZIL)

للمزيد من المعلومات:  contact@almbrazil.com

فيسبوك هنا

 

ترجمة صالح حسن

Divulgação

منشورات ذات صلة