أكاديمية بيرولاس نيغراس تستقطب السوريين إلى البرازيل

يتضمن مشروع الإنضمام بواسطة كرة القدم أربعة شباب سوريين يتدربون في ريو دي جانيرو، ويسعى الحصول على رعاية لجلب مواهب جديدة من مخيم اللاجئين في الأردن.

Bruna Garcia Fonseca
bruna.garcia@anba.com.br

ساو باولو – تسعى أكاديمية (بيرولاس نيغراس) للحصول على دعم لجلب المزيد من الشباب السوريين من مخيم الزعتري للاجئين في الأردن، لتدريبهم في كرة القدم في البرازيل، بالإضافة إلى الإحتفاظ باللاعبين الأربعة الموجودين في المناطق الداخلية لمدينة الريو دي جانيرو منذ عام 2018. وتنوي توسيع مشروعها ليشمل دولا أفريقية مثل أوغندا وكينيا. ويحرص المشروع على التميّز في الرياضة، والتهذيب والانخراط الإجتماعي ويهدف إلى تدريب الأولاد والبنات ومدّ الجسر بين هواة كرة القدم والمحترفين.

يتألف فريق المحترفين اليوم من السوريين والفنزويليين والهايتيين والبرازيليين الذين هم في وضع صعب. تم إنشاء اكاديمية (بيرولا نيغرا) في عام 2009 في هايتي، بواسطة شباب من أصول فقيرة وضحايا زلزال حدث في البلاد وبلغت قوته سبع درجات  في عام 2010.

ووفقاً لمؤسس الأكاديمية والمنظمة الغير حكومية (Viva Rio)، روبن سيزار فرنانديس، ان فكرة المشروع هي أن الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص تعمل كوسيلة للدمج الإجتماعي والعمل”. لقد أطلقنا على الأكاديمية هذا الإسم، لأنه نوع نادر من اللؤلؤ. لدينا اليوم 150 لاعباً نشيطاً في هايتي، في منطقة بورتو برينسبي. ” وعدد المنضمين لها أكثر من 400″. هذا ما قاله فرنانديس الى “وكالة الأنباء العربية البرازيلية ANBA “.

الشباب السوريون مع فرنانديس (في اليسار)

تتراوح أعمار الشباب في منطقة الكاريبي بين 8 و 17 عاماً، واللاعبون الذين تجاوزوا هذا العمر يرغبون دخول عالم الإحتراف. “لذا جاءت الأكاديمية إلى ريو دي جانيرو في عام 2016 وبدأت العمل في عام 2017 وهي عضوة في اتحاد كرة القدم في ولاية ريو دي جانيرو (FFERJ)، وقال مؤسس الاكاديمية: اليوم نحن  أبطال محترفون لفريق دون العشرين في الفئة C لبطولة ريو دي جانيرو”.

في عام 2018، افتتحت الأكاديمية قناة اتصال مع اللاجئين السوريين في الأردن، بالشراكة مع مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية (AFDP)، وهو مشروع للأمير علي بن الحسين من الأردن، وهو أيضاً نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (Fifa) للإتحاد الآسيوي لكرة القدم.

زار فرنانديس مخيم الزعتري للاجئين في الأردن، والذي يعيش فيه أكثر من 80 ألف شخص منذ عام 2012، بعد بدء الحرب في سوريا. بعض الأطفال ولدوا هناك”، قال مؤسس المشروع: لقد أنشأنا لهم بطولة هناك وشارك فيها أكثر من 120 شاباً، كانت حفلة كبيرة. لقد قمنا بعملية اختيار جسدي وفني وتأكدنا عن امكانية مجيء الشباب إلى البرازيل”.

وأضاف: تم اختيار أربعة فتيان هم قيس (15 سنة) وعمر (16 عامًا) وحافظ وأحمد (18 عامًا) في الصورة أعلاه. لم تأت عائلات اللاعبين معهم. وقال “لقد تأثرت الأسر وقالوا إنها فرصة لتحسين حياتهم، لكن من الصعب على الجميع المغادرة، وما زال الكثيرون يأملون في العودة إلى سوريا”.

وقال المؤسس: لقد تم دعم المشروع من قبل (AFDP) والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وقال المؤسس “فتح الأمير علي العديد من الأبواب بدعم مؤسسي ولوجيستي وإعلامي. ومدير التطوير الدولي للمشروع في الأردن هو هاشم صباغ (الصورة أعلاه، في الوسط)، الذي شارك في عملية الاختيار ورافق الفتيان في رحلتهم إلى البرازيل في عام 2018.

وصرح الى (أنباANBA ) أن هناك فيلما وثائقيا عن رحلة اللاجئين السوريين المشاركين في المشروع الذي يحمل اسم أحلام كرة القدم الخمس “Football Dreams “Five من إخراج باسل غندور، مخرج أفلام سبق وأن رشح لجائزة الأوسكار. اللاعب الخامس المذكور في العنوان، انتهى به الأمر إلى عدم القدوم إلى البرازيل.

لكي نتمكن من الحفاظ على الرياضيين في ريو، هناك حاجة إلى 20 ألف دولار سنوياً لكل شاب، ويحتاج المشروع إلى رعاية لمواصلة العمل” لدينا بعض الإلحاح لأن السنة قد بدأت بالفعل، إنها فرصة للشركات لربط اسمها بكرة القدم والاندماج الاجتماعي، ويمكن أن تضيف قيمة وتحقق شهرة لعلامتها التجارية. تتمتع كرة القدم بلغة الدمج، عندما يلعب اللاعب جيداً، لا يهم اصله ومن اين أتى، فالناس تغير تصوراتها وانطباعاتها عن الشخص وأصله. وقال فرنانديس، إن مشروعنا يستخدم كرة القدم كوسيلة للتدريب ويريد تقريب التعليم والرياضة، والبحث عن المواهب في البيئات الصعبة، في البرازيل وفي بلدان أخرى “.

وأضاف فرنانديس: يقع مركز التدريب في منطقة من مدينة “ريزيندي” في جنوب ولاية ريو دي جانيرو. اللاعبون يشكلون مجموعة تثير الفضول، فهم من السوريين، والهايتيين، والفنزويليين والبرازيليين. نريد الآن توسيع المشروع لجلب المزيد من اللاجئين السوريين وكذلك لاعبين من الدول الأفريقية مثل أوغندا وكينيا، نحن نبحث دائما عن الدعم لتمهيد الطريق.

يعمل مفهوم الأكاديمية كجسر بين كرة القدم الاجتماعية والترفيه والتعليم وكرة القدم الاحترافية أيضاً في عشرة مجتمعات فقيرة في ولاية ريو دي جانيرو، مثل فيلا أليانسا، وماريه، وكانتاغالو، وسيداد دي ديوس، وكاشيّاس. ويعتني مشروع    (بيرولا جونيور) بألفي طفل ومراهق.

الإتصال:

Rubem César
rubemcesar@vivario.org.br
+55 21 98563-7623

Hashem Sabbagh
+962 79506-1666

*ترجمة جورجيت ميرخان

منشورات ذات صلة