العنوان: الصوت الذي أنشأه برازيلي بدعم من معرض إكسبو 2020

خيط رفيع: “Letícia” هو اسم الصوت الاصطناعي الذي تم إنشاؤه لوصول الديمقراطية إلى التكنولوجيا بواسطة أشخاص ذوي إعاقات بصرية. كان هذا هو المشروع البرازيلي الوحيد الذي تم اختياره للحصول على الدعم من معرض إكسبو 2020.

Thais Sousa
tsousa@anba.com.br

ساو باولو – كان إعطاء صوت لسبب حياته هو ما دفع فرناندو بوتيليو (الصورة أعلاه) إلى التقدم بطلب للحصول على إحدى المنح المقدمة من  Expo Live، الذراع الاجتماعي والبيئي لمعرض إكسبو دبي 2020. وكان البرازيلي الوحيد الذي تم اختياره حتى الآن بواسطة البرنامج. وكانت النتيجة ” “Letíciaوهو صوت اصطناعي يجعل التقنيات في متناول الأشخاص ذوي الإعاقات البصرية.

سيرة حياة هذا البرازيلي طويلة وحافلة. لقد عمل بوتيليو في نيويورك وزيوريخ وجنيف. إنه ضعيف البصر، وهو رجل أعمال اجتماعي في مكتب الاستشارات التي أنشأه (F123) . “يقول: أنه كانت لدينا بالفعل فكرة تطوير صوت منخفض التكلفة وعالي الجودة. ليس من السهل العثور على دعم مالي بمثل هذه المشروعات المبتكرة، خاصة وأن ذلك لن يدر أموالاً وأرباحاً، لذلك كانت لدينا الفكرة، لكننا لم نبدأ في تنفيذها. وأوضح أنه عندما جاءت الفرصة، كنا نعتقد أنها ستكون رائعة “، وشرح أنه، قد اجتاز أيضا عملية Expo Live لأصحاب المشاريع الاجتماعية قبل عامين.

تتكون التكنولوجيا مجاناً من برنامج قارئ الشاشة. إنها واحدة من التقنيات المساعدة، والتي توفر مزيداً من الوصول إلى الأنشطة يوماً بعد يوم، مثل الكرسي المتحرك على سبيل المثال. “قارئات الشاشة هي الأكثر شيوعا للأشخاص الذين لا يمكنهم الرؤية. إنها طريقة مختلفة للقيام بنفس الأنشطة. ركزنا على مشروع من شأنه أن يزيد من الوصول إلى البرامج منخفضة التكلفة، أردنا توزيعه مجانًا. وفريق العمل يتألف مني ومن زوجتي والعديد من الأشخاص من سبع دول مختلفة. يقول بوتيليو: “معظمهم من المكفوفين يقومون بتطوير البرامج أو عمل الترجمات”.

تم إطلاق التطبيق في سبتمبر 2019، ولكن بدون ميزانية تسويقية، لا يزال يتم الإعلان عنه ” شفهياً بين الأشخاص”، ويعتمد ذلك كثيراً على مشاركة المستخدمين. توجد تعليمات لتثبيت التطبيق على هذه الصفحة من موقع  F123. يتضمن الصوت 3300 عبارة، في أكثر من تسع ساعات من التسجيل عالي الجودة. وللوصول إلى منتج لا يبدو آلياً، بل طبيعيًا، فقد قدمت مغنية صوتها للتطبيق. في الواقع، اسم التكنولوجيا هو الاسم الثاني للمغنية سارة ليتيسيا، التي تعاني من ضعف البصر أيضاً.

كان الفريق الأساسي للعمل مكوناً من المكفوفين: مطورة برمجيات، أخصائية في اللغويات، وفرناندو بوتيليو نفسه، الذي أدار العمليات. الصوت يعمل على كل من الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر.

لا يزال بوتيليو لا يعرف كيف ستشارك المشاريع التي يخطط لها Expo Live خلال معرض Expo 2020 في دبي. كنا أول مشروع في البرازيل يحظى بدعمهم. إنهم يزيدون الاعلانات وأتمنى أن يكون لدينا المزيد من المشاريع. نحن ما زلنا في طور التنظيم، وسنقرر ما إذا كنا سنقدم عرضاً تقديمياً بأسلوب “تيد توك Ted Talk”  أو عرضاً ملخصاً أو حلقات عمل حيث نعلم الأطفال المكفوفين تجميع حواسيبهم الخاصة “.

لا يازا

كطبيب اجتماعي حاصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية، يكرس بوتيليو وقته لتطوير تقنيات منخفضة التكلفة للأشخاص ذوي الإعاقة منذ عام 2007. لقد عشت في الخارج لفترة طويلة، رأيت أن كل شخص ذي إعاقة لديه إمكانات كبيرة، لكن هذا لا يتحقق بسبب نقص التكنولوجيا الكافية والملائمة. ولطالما اعتبرت نفسي محظوظاً لأن والديّ يملكان (امكانات مادية) ، لكن العديد من الأشخاص من البلدان النامية لا يملكون هذه الفرص. كنت أرغب في عمل مشروع دمقرطة هذا الوصول لأن 80 ٪ من الأشخاص ذوي الإعاقة يعيشون في البلدان النامية “، كما يقول.

في حياته المهنية، كان قد قاد بالفعل، في نيويورك، تطوير eSight Careers ، أول خدمة ويب تهدف إلى توفير فرص عمل للأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية. والآن، بالإضافة إلى”Letícia” ، يعمل على تطوير مشروعين آخرين بدعم من .”Expo 2020″” لقد كرست نفسي دائما لإيصال التكنولوجيا الى المكفوفين ولم أفكر في التوقف. وخلص إلى القول لا نعرف ما الذي سيحمله المستقبل، لكن طالما كانت هناك فرصة للمساعدة في هذا الصدد، فأنا أريد المتابعة”.

انظر أدناه فيديو (باللغة الإنجليزية) حيث يحكي البرازيلي عن المشروع لموقع Expo Live :

*ترجمة جورجيت ميرخان

للنشر

منشورات ذات صلة