شركة باصات برازيلية تخلق حلولاً لمكافحة الجائحة

أعلنت شركة “ماركوبولو” (Marcopolo) عن ابتكار العديد من حلول السلامة الأحيائية للحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا بين ركاب الباصات. وتشمل هذه الإجراءات من المبيدات الحيوية إلى الباصات ذات المسافة الأكبر بين المقاعد.

Da Redação
anba@anba.com.br

ساو باولو – قامت شركة “ماركوبولو” (Marcopolo) البرازيلية، المتخصصة بتصنيع هياكل الباصات، بتطوير حلول السلامة الأحيائية للحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا بين ركاب الباصات. فمن خلال منصة (Marcopolo BioSafe) تستخدم الشركة تقنيات مختلفة لضمان سلامة المسافرين واحترام التدابير الإحترازية كالتباعد الإجتماعي على متن الباصات. إحدى هذه الإبتكارات تتعلق بتغيير التصميم الداخلي للباص بحيث يكون هناك صفوف مكونة من ثلاثة مقاعد فردية وممرين، بدلاً من التصميم التقليدي القديم بمقعدين مشتركين وممر واحد فقط.

وأوضحت الشركة لوكالة الأنباء العربية البرازيلية (أنبا) أن التصميم الجديد يضمن التباعد الإجتماعي بين المسافرين. كما أن هناك ستائر مضادة للميكروبات، وأغطية مقاعد بذراعين مضادة للميكروبات أيضاً. أي أنها تحول دون انتقال الفيروس عن طريق لمس درابزين الوصول إلى الحافلة.

مقاعد فردية لضمان التباعد الإجتماعي بين المسافرين والحد من انتشار العدوى بفيروس كورونا

كما صممت الشركة مراحيض مجهزة بأجهزة التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية، وأنظمة تكييف الهواء المجهزة أيضاً بنفس الأشعة لتعقيم الهواء المنتشر داخل الحافلة. يتم تطبيق التقنيات لتسهيل العودة الآمنة للرحلات عبر وسائل النقل البري. والجدير بالذكر أن الإجراءات التي تشملها منصة (Marcopolo BioSafe) تطبق على الباصات المصنعة من قبل شركات “ماركوبولو” (Marcopolo) و”فولاري” (Volare) و”نيوباص” (Neobus). وكانت “ماركوبولو” (Marcopolo) قد صدرت باصات مجهزة بهذه التقنيات إلى الأرجنتين في يونيو، وتشيلي في يوليو. علماً بأن الشركة قامت بتصدير أكثر من 1000 باص خلال العام الماضي.

والوسيلة التقنية الأخرى التي طورها قسم (Marcopolo Next)، المعني بالتحديث والإبتكار داخل الشركة، بالشراكة مع شركة (Aurratech)، هو نظام (FIP Onboard). وهو عبارة عن مبيد بيولوجي مسجل ببراءة إختراع، يتضمن تطبيقه عملية تعقيم الأسطح والهواء باستخدام الجسيمات النانوية.

وأوضحت الشركة أنه من الممكن تطبيق المنتج غير السام في صالات الركاب وكابينة السائق وحتى في مقصورة الأمتعة. وأضافت أن العملية تستغرق حوالي 20 دقيقة، دون ترك المقاعد رطبة. وتضمن الحماية لمدة تصل إلى ثلاثة أيام.

عملية تعقيم الأسطح والهواء باستخدام الجسيمات النانوية

كما أدخلت الشركة المصنعة أيضًا نظامًا جديدًا مجهزاً بحواجز وقائية للسائقين ومحصلي التذاكر بالنقل العام الحضري. ويتم اختبار هذه الحلول من قبل شركة “فيزاتي” (Visate) ذات المقر في مدينة “كاشياس دو سول”.

تعقيم الفنادق

كما أبرمت (Marcopolo Next) أول عقد لها لتوريد نظام التعقيم إلى قطاع الفنادق في البرازيل. وقد تم إطلاق اسم (FIP Spaces) على المبيد البيولوجي المستخدم في الفنادق، لكنه في الحقيقة يرتكز على نفس تقنية النانو المستخدمة في الحافلات (FIP Onboard). والهدف من ذلك هو اجتثاث الأمراض الفيروسية من هذه الأماكن المغلقة، بما فيها فيروس كورونا الجديد.

وأول الفنادق استخداماً لهذه التقنية هو فندق “اتنيا كازا اوتيل” (Etnia Casa Hotel) في مدينة ” ترانكوسو”، ولاية “باهيا”. وسيكون مالك الفندق “أندريه زانوناتو”، هو المسؤول عن توزيع هذه التقنية على قطاع الفنادق.

*ترجمة صالح حسن

Gelson Mello da Costa/Marcopolo
Gelson Mello da Costa/Marcopolo

منشورات ذات صلة