مصر تستورد مشتقات الدجاج من البرازيل

البلد العربي يسمح باستيراد منتجات الدواجن مثل اللحوم المعلبة والناجتس والنقانق ومرتديلا الدجاج من البرازيل. خاصة وأن المصريون يبحثون عن بدائل بروتينية للحوم الأبقار، التي شهدت ارتفاعاً كبيراً في أسعارها.

Isaura Daniel
isaura.daniel@anba.com.br

ساو باولو – أدى ارتفاع أسعار لحوم الأبقار في السوق الدولية إلى زيادة الإقبال على شراء البروتينات الأقل تكلفة في مصر، مما ساهم في فتح سوق جديدة لمنتجات الدجاج البرازيلية في البلد العربي. حيث سمحت السلطات المصرية، منذ حوالي أسبوع، باستيراد المنتجات البرازيلية المصنوعة من لحوم الدواجن مثل الناجتس، ولحوم الدجاج المعلبة، والنقانق، والمرتديلا وغيرها. كما سمحت بشراء البلانكت المصنوع من لحم الديك الرومي.

وفي تصريح لوكالة الأنباء العربية البرازيلية (أنبا) قال الملحق الزراعي لدى السفارة البرازيلية في القاهرة السيد “سيزار سيماس تيليس”: “لقد أدى النمو في الطلب الصيني على لحوم الأبقار إلى ارتفاع أسعارها بنسبة 19,2% خلال الفترة من يناير – مايو بنسبة 19,2%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبالتالي ازداد الطلب على البدائل البروتينية الأقل تكلفة”. مشيراً إلى أن صادرات الدجاج من البرازيل إلى مصر شهدت نمواً بنسبة 27% من خلال الفترة من يناير – مايو من هذا العام مقارنة بالأشهر نفسها من عام 2019.

وأشار “تيليس” إلى أنه إضافة لهذه المسائل المتعلقة بمتطلبات السوق، فقد بذلت البرازيل جهوداً كبيرة لفتح هذه السوق، إذ أن الموافقة على استيراد المنتجات البرازيل صدرت عقب انتهاء المفاوضات بشأن إصدار شهادة صحية دولية جديدة لتصدير لحوم الدجاج البرازيلية إلى مصر. وكان الدجاج الكامل والمقطع قد حصل على شهادة لدخول السوق المصرية، غير أن التحديثات التي تمت على الوثيقة الجديدة عدلت شروط استيراد هاتين السلعتين وضمت سلع جديدة كالمنتجات المصنعة.

يقول “تيليس”: “تعد البرازيل مصدّر تقليدي للدجاج الكامل إلى مصر. ولكن وزارة الزراعة اعتمدت سياسة هادفة إلى تنويع سلة الصادرات البرازيلية”. وأضاف أن هناك بالفعل طلبات من مصر لشراء 1500 طن من اللحوم المعلبة من البرازيل. وكذلك الأمر بالنسبة لقطاع لحوم الأبقار البرازيلية الذي بلغ حجم مبيعاته من اللحوم المحفوظة لمصر، من بداية العام حتى يونيو 1.390 طن.

وأوضح “تيليس” أنه إضافة إلى إصدار الشهادة، فإن الحكومة المصرية تصدر أيضاً تراخيص الاستيراد، التي ستحتاجها مشتقات الدجاج أيضًا، والتي تم إصدارها لإستيراد الأطنان الـ 1500 الآنفة الذكر. ويرى الملحق الزراعي أنه نظراً لتوافر الصناعات في قطاع الدواجن، فإن مصر ستحاول خلق التوازن بين الواردات والعرض المحلي.

وحسب مدير قسم الأسواق في الرابطة البرازيلية للبروتينات الحيوانية (ABPA) السيد “لويس رّوا”، فإن مصر تعد من أهم الدول المستوردة للحوم الدواجن الطازجة، كما أن الانفتاح على منتجات الدواجن الجديدة يعزز الدور الاستراتيجي للبرازيل كمورد للسلع الغذائية. وقال في تصريح لوكالة الأنباء العربية البرازيلية (أنبا): “تتمتع مصر بالقدرة على زيادة المبيعات. كما المنتجات المعتمدة هي سلع ذات قيمة مضافة متممة للعرض المحلي، دون أن تشكل تهديدًا للإنتاج المحلي”.

ولتصدير مشتقات الدجاج لمصر يجب أن يكون المسلخ معتمداً من قبل السلطات المصرية. ويضيف “رّوا” أنه في هذه المرحلة الأولية من الإنفتاح ما زال المصدرون في طور التعرف على المتطلبات الرئيسية وخصائص المنتجات. وقال: “”لكنه من الممكن التأكيد أن سوقاً مثيرة للاهتمام تنفتح لتنويع سلة الصادرات البرازيلية”.

ويرى الملحق الزراعي أن هذا الطلب المتزايد على منتجات الدجاج في السوق المصرية قد يساعد البرازيل على البدء في بيع قطع الدجاج إلى البلاد. علماً بأن الشهادة الصحية الدولية متوفرة لإستيراد هذه السلعة، لكن الحكومة المصرية لم تصدر تراخيص الإستيراد بعد. وأشار “تيليس” إلى أن تزايد المخاوف المحلية بشأن إمدادات الغذاء خلال فترة ما بعد الوباء حمل البلاد إلى تسهيل إجراءات استيراد المواد الغذائية وتسريع المفاوضات بهذا الشأن.

*ترجمة صالح حسن

منشورات ذات صلة