تزايد الطلب العربي على الفلفل البرازيلي

حطمت الصادرات البرازيلية من الفلفل المجفف خلال شهر يناير الماضي، كما هو الحال بالنسبة للفلفل الأسود، رقماً قياسياً تاريخياً. وتؤكد جمعية تعاونية في ولاية “إسبريتو سانتو” إن الطلب على المنتج شهد ارتفاعاً في ظل جائحة كورونا.

Thais Sousa
tsousa@anba.com.br

ساو باولو – بلغ الرقم القياسي المسجل في يناير لصادرات الفلفل المجفف من البرازيل إلى الدول العربية ما قيمته 6,4 مليون دولارأمريكي. حيث تعكس البيانات الصادرة عن الغرفة التجارية العربية البرازيلية تزايد الطلب العربي على هذه السلعة، حتى في خضم جائحة فيروس كورونا، كما يوضح “إراسمو كارلوس نيغريس”، المدير الإداري لتعاونية المنتجين الزراعيين في منطقة “باسيا دوس سيكاريه” (COOPBAC).

والجدير بالذكر أن هذه التعاونية ذات المقر في ولاية “اسبيريتو سانتو” متخصصة في إنتاج وتصدير الفلفل، حيث تخصص نسبة 70% من إجمالي صادراتها للعرب. وأبرز الدول العربية المستوردة للمنتج البرازيلي هي: الإمارات العربية المتحدة ومصر والمغرب والسعودية والجزائر وسلطنة عمان وفلسطين وتونس والعراق وليبيا والسودان.

بالنسبة للفلفل الأسود الذي تصدره التعاونية فهو فلفل مجفّف وهناك ايضاً أنواع مختلفة من الفلفل الأسود والأبيض. وأوضح “نيغريس” في تصريح لوكالة الأنباء العربية البرازيلية (أنبا): “يمر الفلفل بعملية تتبع لضمان العقود المبرمة. وقد بلغت كمية البهارات التي صدرتها التعاونية في عام 2020 ثلاثة آلاف طن”.

جوزيه تارسيسيو مالاكران جونيور في جناح شركة “بيوسبايسفوودز” في معرض جلفوود 2021

شهد العالم منذ بداية جائحة كوفيد-19 تباطؤاً بالنمو وصعوبات لدى العديد من القطاعات. ولكن بالنسبة للمجال الزراعي بشكل عام، ومجال إنتاج الفلفل تحديداً، كان التيار معاكساً. يقول “نيغريس”: “لقد أدى الوباء إلى تقييد بعض الأنشطة، ولكن بالنسبة للفلفل الأسود كانت هناك زيادة في عدد الصفقات المبرمة، وذلك بفضل لوجستيات الموانئ الجيدة في البرازيل، فضلاً عن زيادة الإنتاج على المستوى الوطني، مما جعل البرازيل مورّداً مهماً للتوابل إلى العديد من الأسواق المستوردة”.

ويثمن “نيغريس” أهمية تزايد الطلب العربي على السلعة لتحقيق خطة تصدير التعاونية الهادفة لترسيخ نفسها كمرجعية في قطاع التوابل.

وهذا ما يراه أيضاً المستشار التجاري لدى شركة “بيوسبايسفوودز” (BIOSPICEFOODS) “جوزيه تارسيسيو مالاكارن جونيور”. علماً بأن هذه العلامة التجارية متخصصة بتجارة وتصدير الفلفل الوردي والفلفل الأبيض والأسود والبهارات والقرنفل والجوز البرازيلي. فيما يتعلق بالفلفل، يوضح “جونيور” أن السوق العربي سوق تقليدي يشهد تنامياً مستمراً. وقال: “لقد استورد العرب كميات كبيرة وبشكل متواصل، لكن الكميات المستوردة ازدادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وهو بالنسبة لنا أحد الأسواق الرئيسية لتصدير الفلفل”.

وفي هذا العام شاركت الشركة للمرة الثانية على التوالي في معرض الخليج للصناعات الغذائية “جلفوود”، الذي يقام في دبي، الإمارات العربية المتحدة. يقول المسؤول التنفيذي: “في هذا العام، وعلى الرغم من الجائحة، تمكنا من إبرام العقود مع المشترين الذين كنا على اتصال بهم وفتحنا أسواق جديدة”. وقد تمكنت شركة “بيوسبايسفوودز” (BIOSPICEFOODS) من تصدير الفلفل إلى كل من مصر والمملكة العربية السعودية وتونس والعراق والإمارات العربية المتحدة وفلسطين والمغرب.

*ترجمة صالح حسن

منشورات ذات صلة