منتجات شركة “Fuchs” من زيوت التشحيم، تحصل على شهادة الحلال

أصبح بإمكان الفرع البرازيلي -في بارويري ساو باولو- للشركة الألمانية “Fuchs” لصناعة زيوت تشحيم آلات صناعة المواد الغذائية، بيع منتجاتها للمصانع الغذائية التي تصدر بضائعها إلى السوق الإسلامية.

Bruna Garcia Fonseca
bruna.garcia@anba.com.br

ساو باولو – استطاعت الشركة الألمانية “Fuchs” لصناعة زيوت تشحيم آلات المواد الغذائية في فرعها البرازيلي في بارويري (SP) أن تحصل في شهر فبراير على شهادة الحلال. ويمكن الآن للشركة تزويد مصانع الأغذية البرازيلية التي تصدر إلى السوق الإسلامية بمنتجها من زيوت التشحيم عبر مصنعها في ساو باولو. تم إصدار الشهادة من قبل اتحاد الجمعيات الإسلامية في البرازيل “فامبراس حلال“.

يمكن تعريف شهادة الحلال على أنها مستند يتم إصداره لمنتجات تم تصنيعها في شركات تتقيّد وتلتزم بتطبيق متطلبات خاصة تفرضها الديانة الإسلامية، وبدون استخدام منتجات يعود أصلها إلى لحوم الخنزير أو الكحول، وتحتوي على العديد من معايير المتابعة وطبيعة تركيب المواد الأولية والتخزين ومعالجة المواد خلال العملية الإنتاجية.

تمتلك الشركة نوع محدد من زيوت التشحيم المخصصة لخدمة قطاع الأغذية والمشروبات، والتي أيضاً تصلح لخدمة قطاعات الأعلاف الحيوانية ومستحضرات التجميل والأدوية. يتم استخدام هذه الزيوت في آلات مثل ضواغط الهواء والمحامل، وأية معدات أخرى من المحتمل تعرضها لتلامس فجائي مع الأغذية. نرى هذه الزيوت حاضرة أثناء عملية إنتاج البضائع المخصصة للتصدير، مثل عصير البرتقال والصويا ولحوم الأبقار والدجاج بالإضافة إلى المشروبات الغازية والبسكوت والخبر وغيرها.

وفي لقاء مع وكالة الأنباء العربية البرازيلية ANBA أكدت أخصائية المنتجات الغذائية في شركة Fuchs السيدة “ليليان مياكاوا” بأن شهادة الحلال ستضفي طابعاً خاصاً على المنتجات والعمليات المستخدمة في مصنع الشركة. حيث قالت “عزز هذا الختم الرؤية الشمولية للشركة، وأضفى على كافة مستويات العملية الإنتاجية طابعاً أكثر التزاما بتطبيق المعايير المفروضة. لدينا الآن ميزة تنافسية أكثر قوة، جاءت حصيلة تبنينا لممارسات جديدة وتحسين العمليات وتأهيل أكبر لكوادرنا”.

مصنع “Fuchs” في بارويري بولاية ساو باولو

يزداد الطلب على زيوت التشحيم الحاصلة على شهادة الحلال وتعلو في كل مرة أهميته ضمن سلسلة التوريد للصناعات الغذائية. تأتي هذه الشهادة التي حصل عليها فرع الشركة في البرازيل لتكمل الشهادات التابعة لفروع المجموعة الأربع والمعترف بها في ألمانيا (يوجد مصنعين) وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وفي جنوب أفريقيا، حيث كان الفرع البرازيلي في “باروري” يستورد منها، قبل حصوله على الشهادة، منتجات الحلال من زيوت التشحيم لتلبية متطلبات السوق البرازيلية.

لقد طوّرت الشركة كافة المراحل الإنتاجية لتتماشى مع المتطلبات المفروضة للحصول على شهادة الحلال بدءاً من عملية شراء وتخزين المواد الأولية وحتى تهيئة البيئة الملائمة لإنتاج ونقل وتخزين زيوت التشحيم الغذائية. إن شركة “Fuchs” حاصلة على العديد من الشهادات مثل “ISSO 9001” و “ISSO 21469” والتي يشترط توافرها لدى أي شركة ترغب بالحصول على شهادة الحلال.

وهذه الشهادة، حسب ما وضحته الأخصائية، هي بمثابة ضمانة لمعايير الجودة والسلامة التي تكفل عدم حدوث أي اتصال مباشر مع مواد غير مسموح بها في الديانة الإسلامية خلال كافة مراحل إنتاج الصناعات الغذائية، ولا حتى تلامس غير مباشر معها، سواء أثناء عملية انتاج زيت التشحيم، أو خلال معالجة المواد الأولية أو أثناء التخزين والنقل، أو حتى عند تغليف المنتج. “إنها ضمانات أساسية للمستهلك النهائي لسوق الغذائيات والمشروبات، وسيتوجب عليك بيان ما يثبت بأن منتجك هو منتج حلال”، شرحت الأخصائية.

قالت “مياكاوا” بأن التحسينات على مستوى الضوابط والإجراءات الداخلية وبرامج التدريب وغيرها من الاستثمارات التي قامت بها الشركة، قادتنا لتكوين نظام لإدارة الجودة أقوى وأكثر مرونة وموثوقية. ” تعمل شهادة الحلال على تقوية مرحلة إضافية من مراحل الشركة في مسيرة التحسين والممارسات الجيدة، متطلعة نحو جعل “Fuchs” مثالاً للتميز في مجال انتاج وتوزيع زيوت تشحيم آلات تصنيع المواد الغذائية”، قالت الاختصاصية.

 

سوق الحلال

على حد قول الاختصاصية فإن المتطلبات المفروضة على منتجات الحلال لا تنحصر فقط ضمن دائرة القضية الدينية. ” نلاحظ يوم بعد يوم زيادة الطلب على منتجات الحلال من قبل المستهلكين غير المسلمين، كوسيلة أكثر أماناً لاستهلاك أغذية صحية، وذات جودة أو حتى باعتبارها أحد رموز الأنماط الحياتية “، أكدت “مياكاوا”.

بناءً على بيانات تم نشرها من قبل “Fuchs” فإن الاقتصاد الإسلامي يشكل نسبة 10% من الناتج المحلي الإجمالي (PIB) العالمي، والبرازيل لديها، بصفتها منتجاً ومصدراً بارزاً في مجال الأغذية، فرصة كبيرة للنمو في مجال الأعمال التجارية. حيث قالت الاختصاصية: “يوفر هذا السيناريو قدرات تطوير عالية ليس فقط لسوق الأغذية، ولكن أيضاً لسلسلة التوريد في قطاعات أخرى كالأدوية ومستحضرات العناية الشخصية ومستحضرات التجميل والأعمال الزراعية، والتي بدورها أيضاً تستخدم زيوت تشحيم لماكيناتها. وهذا يخلق فرصة لتقوية الصناعة البرازيلية”.

تتصّدر البرازيل قائمة كبار مصدري المواد الغذائية لمنظمة التعاون الإسلامي (OIC)، وبما أن شركات البرازيل الكبرى في قطاع الأغذية والمشروبات تصدّر لهذه السوق، فهذا يبشر بزيادة في الطلب على زيوت تشحيم الآلات التي تمتلك شهادة الحلال، واكتساب هذا المنتج لأهمية متصاعدة في سلسلة التوريد للصناعات الغذائية.

تعتبر حقيقة زيادة النمو السكاني في العالم الإسلامي، أحد المسوّغات الأخرى لضرورة الحصول على شهادة الحلال، حيث نلحظ بأن نسب النمو السكاني فيه، أعلى بكثير من نظيراتها في الديانات الأخرى، ما يجعل من الاستهلاك الإسلامي أكبر استهلاك في السوق العالمية للأغذية. يصل التعداد لـ 1.8 مليار شخص في عام 2020، ومتوقع أن يصل إلى 2.2 مليار عند حلول 2030. البيانات مأخوذة من تقرير “State of the Global Islamic Economy de 2020 “.

“نرى بأن هذا القطاع يمر بمرحلة تحول، وذلك لأنه ولغاية اللحظة، يفتقر لشبكة موردين موجهة لخدمة هذا السوق. حيث إنه من المنتظر ظهور علامات تجارية جديدة ومراكز بحث متخصصة بأغذية الحلال، علاوة على تشكيل محاور إنتاج جديدة متخصصة”، قالت “مياكاوا”.

 

*ترجمة معين رياض العيّا

 

Divulgação