وزيرة الزراعة تجتمع بسفراء دول الخليج

اجتمعت الوزيرة تيريزا كريستينا برؤساء بعثات الدول الخليجية خلال مأدبة الغداء التي أقيمت بمنزل السفير الكويتي في برازيليا، بحضور رئيس الغرفة العربية البرازيلية روبنز حنون، ونائب الرئيس للعلاقات الدولية اوزمار شحفة.

Alexandre Rocha
alexandre.rocha@anba.com.br

ساو باولو –  التقت وزيرة الزراعة البرازيلية، تيريزا كريستينا، يوم الخميس (28) بسفراء دول الخليج العربي في البرازيل، خلال مأدبة غداء أقيمت بمنزل السفير الكويتي في برازيليا. ورافقها في هذا اللقاء سكرتير التجارة والعلاقات الدولية في الوزارة، أورلاندو ليتي ريبيرو.

وحسب المعلومات الواردة من السفارة، فقد تمت مناقشة المواضيع المتعلقة بالعلاقات الخليجية – البرازيلية وسبل زيادة التبادل الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وخاصة في المجال الزراعي. كما تم استعراض بعض المشاكل القائمة والمقترحات الرامية إلى توسيع نطاق الأعمال في هذا المجال.

حنون (الثالث من اليمين إلى اليسار) شارك في اللقاء

وشارك في هذا اللقاء أيضاً رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية روبنز حنون، ونائب الرئيس للعلاقات الدولية اوزمار شحفة، وكذلك ممثلو المؤسسات الإسلامية المسؤولة عن إصدار شهادات الحلال، ورئيس كتلة الأعمال الزراعية والثروة الحيوانية في مجلس النواب البرازيلي، النائب ألسيو موريرا.

وإضافة لسفير دولة الكويت ناصر المطيري، فقد حضر الغداء أيضاً كل من سفير المملكة العربية السعودية علي عبد الله باهيثم، وسفير دولة قطر أحمد العبد الله، وسفير سلطنة عمان عماد العبري، والقائم بأعمال سفارة مملكة البحرين بدر الحليبي.

وكانت وزيرة الزراعة البرازيلية قد زارت في سبتمبر الماضي كل من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، إضافة لمصر، حيث تم بحث القضايا المتعلقة بالشهادات الصحية وفتح أسواق هذه الدول للمنتجات البرازيلية، والعكس أيضاً. علماً بأن هذه الزيارة سبقت الزيارة التي قام بها الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو للمنطقة في اكتوبر الماضي، والتي شملت الإمارات وقطر والسعودية.

الدبلوماسيون الخليجيون يلتقون بوزيرة الزراعة في منزل السفير الكويتي

وقد نوه حنون إلى أهمية اللقاء، خاصة وأنه أكد على ضرورة متابعة ما تم الإتفاق عليه خلال زيارة الوزيرة للمنطقة.

هذا وقد بلغ إجمالي الصادرات البرازيلية من المنتجات الزراعية لدول الخليج العربي ما قيمته 3,1 مليار دولار أمريكي خلال الفترة ما بين يناير – اكتوبر من العام الحالي. أي ما يعادل زيارة بنسبة 2% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018، حسب بيانات الغرفة العربية البرازيلية. وأهم السلع المصدرة هي الدجاج، والسكر، ولحوم الأبقار، والصويا، والذرة.

بالنسبة للصادرات البرازيلية للدول العربية إجمالاً خلال الفترة ما بين يناير – اكتوبر فقد بلغت 6,8 مليار دولار أمريكي، بزيادة نسبتها 2,1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأهم السلع المصدرة هي الدجاج، والسكر، ولحوم الأبقار، والذرة، والحيوانات الحية. علماً بأن المملكة العربية السعودية هي أكبر وجهة للصادرات الزراعية البرازيلية في العالم العربي، تليها مصر والإمارات العربية المتحدة.

*ترجمة صالح حسن.

Divulgação
Divulgação

منشورات ذات صلة